خدمـــات الهيئــة

إنجازات الهيئة، من مشاريع فريدة والجوائز التي نالتها

جائزة الأداء الحكومي المتميز

استحقت هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة جائزة المركز الثاني للأداء الحكومي المتميز لعام ۱٤۳٥هـ، تحت بند رضا المستفيد. الجائزة هي بإشراف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس مجلس أمناء الجائزة. تُمنح هذه الجوائز سنويًا للمنشآت الحكومية التي تحقق تميزًا عاليًا في جودة الخدمات المقدمة والأداء المؤسسي من خلال نشر وترسيخ ثقافة ومفاهيم الجودة والإبداع والتميز، ورفع مستوى الأداء وتطبيق الجودة، والتحسين المستمر لرفع الكفاءة والإنتاجية، وذلك لتعزيز روح التعاون والتنافس بين المنظمات الحكومية وتشجيع المرأة والأشخاص ذوي الإعاقة.

جائزة التميز السياحي لجادة قباء

حازت هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة على جائزة التميز السياحي السعودي في دورتها الثامنة، وفازت جادة قباء بالمدينة المنورة في فئة أفضل المواقع للجذب السياحي بالمملكة للعام ١٤٣٩م. نجحت الهيئة في تصوير رؤى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس هيئة تطوير المنطقة، من خلال أعمال تطوير وتأهيل جادة قباء، حيث تم تحويل هذا المسار الرابط بين المسجد النبوي الشريف ومسجد قباء إلى منطقة ثقافية لجذب السياح، وذلك بتحويل الطريق إلى مسار للمشاة وتوحيد الهوية البنيانية.
جوائز التميز السياحي السنوية تعد خطوة هامة في تطوير قطاع السياحة السعودية، وتعزيز التنافس بين المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة على حد سواء.

جائزة التميّز السياحي لمهرجان ناركم حية

فازت هيئة تطوير المدينة المنورة بجائزة التميز السياحي لعام ١٤٣٩م، في حين فاز مهرجان ناركم حية بجائزة التميز في فئة أفضل الفعاليات والمهرجانات الثقافية والتراثية في مركز الصويدرة بالمملكة العربية السعودية. ساعد مهرجان ناركم حيه في نسخته الثالثة في صناعة علامة حضارية وثقافية مميزة للمملكة، حيث تم اعتماد المقر ليكون مقرًا دائمًا للقرية التراثية التي تقام سنويا في الصويدرة محققًا بذلك رؤية المملكة في الحفاظ على الموروث الثقافي. تزدهر المملكة العربية السعودية عند احتضانها للتنمية الثقافية التي تعكس أيضًا على الجانب الاقتصادي المحلي.

جائزة مجلس التعاون الخليجي في مجال العمل البلدي

حاز برنامج أنسنة المدينة المنورة الذي تقوم هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة برعايته، بجائزة في مجال العمل البلدي لعام ١٤٣٩م، وهذه الجائزة مقدمةٌ من مجلس التعاون الخليجي والتي كان مقرها في النسخة الثانية في دولة الكويت. عرضت هيئة تطوير منطقة المدينة أقسام برنامج الأنسنة الذي يشرف عليه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة ورئيس هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة. تثبت الجائزة رضا المجتمع العالي عن برنامج الأنسنة، حيث تقدَّم على الكثير من المدن الخليجية.

الجائزة العالمية للمجتمعات الحيوية تتوج الهيئة بجائزتين في مجال الأنسنة

حصل برنامج أنسنة المدينة المنورة بهيئة تطوير منطقة المدينة المنورة على الجائزة الذهبية لمشروع تطوير وتأهيل حي حمراء الأسد، والمقدمةٌ من مؤسسة الجائزة العالمية للمجتمعات الحيوية المعترف بها من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة للعام ١٤٣٩م. حصل البرنامج أيضًا على الجائزة الفضية لمشروع تطوير وتأهيل جادة قباء عن فئة المشاريع الملتزمة بتطبيق أفضل الممارسات العالمية في إدارة البيئة المحلية والمجتمعات الحيوية. برنامج أنسنة المدينة المنورة يصور المستقبل المشرق للمدينة المنورة، حيث يسعى إلى تعزيز الجانب الإنساني في مشاريع التطوير والتأهيل في حي حمراء الأسد، وتسعى التطويرات إلى إعادة تأهيل الحي من النواحي التجميلية والبنية التحتية، وتحويل الحي إلى بيئة حضارية وثقافية تعكس مستوى الترابط بين الحداثة والهوية العمرانية للمدينة. علاوة على ذلك، تسعى الهيئة إلى تحويل جادة قباء إلى مركز حضاري يربط بين تاريخ المدينة والقيمة الحضارية، محولًا المنطقة إلى مركز حاضن للفعاليات الاجتماعية والثقافية، مما يرفع القيمة الحضارية والثقافية.
أطلقت الجائزة العالمية للمجتمعات الحيوية في عام ١٤١٧م ويشرف عليها برنامج الأمم المتحدة للبيئة. تعد هذه الجائزة العالمية محفزًا لدول العالم لتطوير الممارسات العالمية المتعلقة بإدارة البيئة المحلية وفقًا لمعايير محددة، مثل إيجاد المجتمعات الحيوية المستدامة ورفع مستوى تطبيق الممارسات المتعلقة بإدارة البيئة المحلية، وتحسين جودة الحياة ومشاركة المجتمع المحلي في المشروعات التطويرية والعناية بالثقافة والفنون والتراث، وإيجاد المجتمعات الحيوية المستدامة .