خدمـــات الهيئــة

المدينة الفَاضِلَة في قُبّة بَانُوْرَامِيّة

مساء الجمعة الماضية كان إطلاق (مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة)، بالتعاون مع هيئة تطويرها للفيلم الوثائقي (والمدينة خير لهم). * الفيلم الناطق بثلاث لغات «العربية والإنجليزية والفرنسية» يسلط بإيجاز شيئاً من الضوء على تاريخ (المدينة النبوية) عبر العصور مع بيان مكانتها وفضائلها، وما يُـمَـيّـزه عَـرضـه في (قُـبّـة بَـانـورامية) تستخدم أحدث التقنيات ثلاثية الأبعاد؛ لمحاولة محاكاة الصور والتحولات التاريخية. * وهنا (مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم) تملك إرثاً حضارياً وثقافياً يضرب في أعماق التاريخ الإنساني، وكُـلّ زاوية منها تحتضن بشموخ وحُـبّ وفخر الكثير من المعَـالِــم والأحداث الإسلامية؛ التي كانت شاهدة على صورة ذلك المجتمع الرائع والراقي في كل تعاملاته، والتي رُسِـمَــت تفاصيلها في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعده أصحابه رضوان الله عليهم. * طيبة الطيبة هي (المدينة الفاضلة) التي أضاءت الـعَـالَـم بنور رسالة الإسلام، وما تحمله من مبادئ وقِـيَــم تأخذ بالبشرية نحو محطات الخير والعدل والمساواة والحياة الكريمة الآمنة فكرياً وثقافياً واجتماعياً واقتصادياً. * وبالتالي فرصـد تاريخ المدينة الـثّـري فيه صعوبة كبيرة، ولكن (مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة) ومنذ إنشائه قبل عشرين سنة تقريباً، وحتى اليوم؛ وهـو فاعِـل وجاد في هذا الميدان؛ وذلك من خلال قنوات متعددة ومتنوعة منها: (جمع الوثائق والمخطوطات وتحقيقها، والبحث العلمي، وإصدار الكتب، والأفلام والتطبيقات الذكية، إضافة لتبني المبادرات والبرامج الإعلامية، وكذا الخدمات التفاعلية مع مرتادي المَـركز ومَعَـارِضـه، وموقعه الإلكتروني على الإنترنت). * منسوبو (مركز بحوث ودراسات المدينة) بقيادة الأستاذ محمد بن مصطفى النعمان يقدمون عطاءات ناجحة في خدمة تاريخ وتراث (المدينة النبوية)؛ فلهم الشكر والتقدير، وما أرجوه مساهمة (أبناء طيبة ومحبيها) في دعم المركز ورعاية مناشطه ومشروعاته الثقافية. * أخيراً (الـقُـبّـة البانورامية) التي تعرض الفيلم الوثائقي (والمدينة خير لهم) لمدة شهرين تقع جنوب غرب المسجد النبوي الشريف في أول طريق قباء، فهذه دعوة لأهل طيبة وضيوفها من الحجاج لزيارتها؛ وأنا متأكد بأنهم سيجدون المتعة والمعلومة الصّـادقة.

عبدالله الجميلي-صحيفة المدينة     1438/12/14