خدمـــات الهيئــة

4 شركات هندسية تحصد جوائز مسابقة هيئة تطوير المدينة المعمارية لمشروع متحف رُواة الحديث

4 شركات هندسية تحصد جوائز مسابقة هيئة تطوير المدينة المعمارية لمشروع متحف رُواة الحديث

أعلنت هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة ، عن أسماء الشركات والمكاتب الهندسية الفائزة في المسابقة المعمارية المحدودة لتصميم مشروع متحف رُواة الحديث ، التي أطلقتها نهاية أكتوبر الماضي وحظيت بمشاركة 44 جهة مختلفة تُمثل بيوت الخبرة من المكاتب والشركات الهندسية المُتخصصة على مستوى الدولي والمحلي بالإضافة إلى مشاركة بعض الجامعات المحلية بالمملكة. حيث حقق جائزة المركز الأول في المنافسة مشروع تصميم جماعة المجتمعات للأستاذ الدكتور عبدالحليم إبراهيم ، المشارك من جمهورية مصر العربية ، فيما فاز بجائزة المركز الثاني المشروع المقدم من مكتب عمار خماش، المشارك من المملكة الأردنية الهاشمية ، وحاز على جائزة المركز الثالث المشروع المُقدم من مكتب المهندس رائف كمال فهمي معماريون ومخططون المشارك من جمهورية مصر العربية، في حين مُنحت الجائزة التقديرية لمشاركة المشروع المقدم من مكتب ديوان المشارك من دولة الامارات العربية المتحدة. وكانت الهيئة قد وجهّت دعوة لعدد محدود من الشركات والمكاتب الهندسية المتخصصة في هذا المجال من داخل المملكة وخارجها بالإضافة إلى مجموعة من الجامعات المحلية، بهدف توسيع دائرة المنافسة للمشاركة في المسابقة المعمارية المحدودة لتصميم المتحف المزمع إنشاءه بالمدينة المنورة على أرض بمساحة 10.000م2 غرب المدينة المنورة وتبعد حوالي 6 كيلومترات عن المسجد النبوي الشريف. وفي إطار إنشاء عدد من المتاحف النوعية بالمدينة المنورة ، سعت الهيئة من خلال المنافسة إلى إيجاد بيئة حاضنة تجمع بين سِمات الابداع والابتكار في التصميم وتعكس جانباً من التطور الحضاري الذي تعيشه المنطقة، ويساهم في تكوين منارة علمية تروي قصصاً تفاعلية في إحدى جوانب التراث الإسلامي المرتبط بالسيرة النبوية ورُواة الحديث الشريف، ومنحت الهيئة من خلال المسابقة المعمارية فرصة للمنافسة الابداعية في تصميم إحدى الوجهات الحضارية الجديدة بالمنطقة. وحرصت الهيئة من خلال المسابقة المعمارية على الوصول إلى أفضل الأفكار الإبداعية وإنشاء منصة حضارية وثقافية تتمتع بهوية عمرانية فريدة شريطة تحقيق أفضل الحلول المعمارية التي تتوافق مع المتطلبات التشغيلية في المتحف فضلاً عن تخطيط وتنظيم مواقع الأنشطة والخدمات الثقافية بكفاءة عالية ، وصولاً إلى المفاضلة الفنية بين التصاميم المشاركة التي تنسجم مع كافة العناصر بما يُمكن المشروع من تحقيق أهدافه ووظائفه والتي تتماشى مع أعلى معايير الاستدامة. ومن المقرر أن تحقق التصاميم الفائزة في المسابقة المعمارية ،طبيعة الأهداف العامة لفكرة إنشاء المتحف الذي يضم مجموعة من المكونات الرئيسية من بينها قاعات العرض ، القسم التعليمي ،مكتبة الحديث ، المساحات العامة ، إدارة المتحف، الخدمات المساندة ومواقف السيارات. وكانت لجنة التحكيم التي تضم مجموعة من الخبراء والمتخصصين في العمارة والعمران من داخل المملكة وخارجها بعضوية كلاً من : البرفيسور صالح الهذلول عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود ، والبرفيسور سها أوزكان الأستاذ والناقد المعماري ومدير مؤسسة مجتمع العمارة العالمية بأسطنبول ، والدكتور راسم بدران المعماري والمفكر المعماري مؤسس شركة دار العمران بعمّان ، والدكتور محمد الأسد ، الناقد والمؤرخ المعماري مدير مركز دراسات البيئة المبنية بالعاصمة الأردنية ، والدكتور خالد عزام مدير معهد الأمير للحرف والفنون التقليدية بلندن ، والدكتور جلال عباده أستاذ العمارة والتصميم العمراني بجامعة عين شمس ومستشار التصميم والتطوير الحضري بهيئة تطوير المنطقة ، و المهندس سعود الرحيلي نائب رئيس هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة للتخطيط والتنمية الحضرية ، قد شرعت مطلع الأسبوع الجاري ،في تقييم وتحكيم كافة التصاميم المعمارية المُشاركة واختيار الفائزين وفقاً للمعايير التي وضعتها اللجنة الفنية. يُذكر أن هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة ، هيأت معرضاً خاصاً في مقرها على الطريق الدائري الثاني ( طريق الملك عبدالله ) ،لاستقبال الزوار على مدار 30 يوماً ومنحهم الفرصة للاطلاع على كافة الأعمال والتصاميم الهندسية المشاركة في رحلة بانورامية تنقل الزائر بين التصاميم والأعمال الهندسية وصوراً لمناظير قاعات العرض المتحفية وشبكة الفراغات العامة والمرافق المساندة.

هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة     1440/05/28