خدمـــات الهيئــة

#المدينة_تسمعكم

#المدينة_تسمعكم

سُكان إحدى القُرى في دولة غير بعيدة؛ قاموا بتجربة رائعة، حيث اتفقوا جميعاً على تَعَلّمِ (لغة الإشارة) في أحد المراكز المتخصصة؛ لمحاولة التّواصل المباشر مع جارهم (الشاب الأَصَمّ)، وبعد شهر من الدراسة فاجأوه بمقدرتهم على التفاهم معه من خلال عدة مواقف وَضَعُوه فيها مع تصويره دون أن يعلم، وعندما أخبروه بأنهم إنما فعلوا ذلك من أجله، تَأَثّر كثيراً وبكى فرحاً وفخراً بما صنعه جيرانه إحساساً به!! * تلك الحكاية التي نقلها تقرير لـ»إحدى الصحف البريطانية» استحضرتها من الذاكرة حين شَاركتُ قبل أسبوعين في صناعة مشهد قاسٍ احتضنه أحد المراكز الطبية بـ»المدينة المنورة» حيث دخل أحد إخواننا من الصّم، وفي محاولته لشرح مُعاناته وجد صعوبة في التخاطب مع الطبيب، الذي حاول الاستعانة بزملائه ثم بالمرضى المنتظرين، ولكن الجميع رفعوا رايات الاستسلام؛ فلا أحدَ يعرف شيئاً عن (لُغَة الإشارة)، فَضَرَب الحزن أَطْنَابَهُ في المكان؛ ليخرج ذلك الرّجُل يُرافقه ألَمهُ الجسدي والنفسي؛ لِتَسْقُطَ من عَيْنَيّ دَمعَاتٌ فَشِلتُ في إخفائها رغم محاولاتي! * وهنا تؤكد الإحصاءات بأن في «المملكة» أكثر من (720 ألفاً من الصّمّ والبكم)، لهم حقوق شَرّعتها وأقرتها الأنظمة، ولكن هل تطبق على أرض الواقع؟ وهل هناك مبادرات مجتمعية لخدمتهم؟ الإجابة المؤلمة (كلا) مع بعض الاستثناءات القليلة؛ ومنها مبادرة (#قلوبنا_تسمعكم) التي أطلقتها قبل أيام «وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات»، وفيها تسعى إلى استثمار التقنيات الحديثة في التشجيع على الابتكارات التي تستهدف الصُّم وضِعَاف السمع، وتعزيز دورهم في خدمة أنفسهم ومجتمعهم، بالإضافة إلى تنمية مهاراتهم، والتعرف على التحديات التي تواجههم وآلية تذليلها؛ فشكراً للقائمين على تلك المبادرة، لكن ما أرجوه دائماً أن تُتَرجَم الأقوال إلى أفعال، وأن تتحول النظريات إلى تطبيقات، وما أتمناه البحث الجاد عن حقوق تلك الفئة الغالية من مجتمعنا في شتى الميادين! * أخيراً حَبِيبَتِي «طيبة الطيبة» هي العاصمة الأبدية للإنسانية فهذا نداء لأميرها (صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان) لاعتماد 2019م عاماً لمبادرة (#المَدِيْنَةُ_تَسْمَعُكُم)، فيه تُكَثّفُ الجهود في جميع الاتجاهات والجوانب، ومن مختلف القطاعات الحكومية والخاصة لتفعيل وتطبيق حقوق (الصّم وضعاف السمع)، تصحب ذلك حملة واسعة للتدريب على لغة الإشارة، مع تقديم حوافِز وجوائز لكل مَن يتعلمها؛ ليكون المجتمع المَديني بكافة مؤسساته وأطيافه قادراً على التواصل مع تلك الفئة الغالية؛ ولعل (هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة) تتبنى تلك المبادرة، وهي المهتمة جداً بـ»برامج الأَنْسَنَة» في ظِل نشاط وحماس وإخلاص منسوبيها الذين يقودهم (الأمين العام المهندس فهد البليهشي )

عبدالله الجميلي - صحيفة المدينة     1440/07/03